ما هي الصحة النفسية؟ ماذا تريد أن تعرف عن الصحة العقلية؟

الصحة النفسية

 

تعريف الصحة النفسية هو تمتع الشخص بحالة نفسية جيدة لمواجهة أحداث الحياة وما ينجم عنها من مشاكل و ضغوطات.

 لا تعطي الحياة كل شيء لأي شخص هناك صدمات دائما" و خيبات أمل خصوصا بعد الحوادث مثل الأزمات الأسرية و فقدان الأحبة أو فقدان العمل مما يشكل ضغطا" على الشخص الطبيعي .

 

لماذا يكون بعض الناس أصحاء أو أقوياء نفسيا" في حين أن بعض الناس لا يكونون كذلك ؟

هناك عوامل عديدة تشكل الصحة النفسية و تؤثر عليها

 

الوارثة

تلعب الجينات دورا" كبيرا" في الصحة النفسية و اختلافها من شخص لآخر . فمعظم الأمراض النفسية قابلة للنتقل من جيل لآخر مثل باقي الأمراض . فالتاريخ المرضي للأشخاص مهم جدا و تتم دراسته من قبل الطبيب النفسي.

 

التنشئة : 

 

تلعب التنشئة والتربية دوراً حيوياً أيضاً في الصحة النفسية وكما تعلم فإن طرق التربية تختلف من عائلة لأخرى . هناك من يعتمد التربية الصارمة في البيت حيث يكون الأبناء تحت المراقبة دائماً ويتوقع منهم أفضل النتائج ولقد أثبت علمياً أن هذا النوع من التربية يؤثر على الأبناء على المدى البعيد وعلى صحتهم النفسية .

 

الصدمات والمواقف : 

 

لقد قلنا في البداية أن الصدمات لها دور كبير في حياة كل شخص ولكن ظروف هذه الصدمات قد تختلف من شخص لآخر . فمثلا فقدان حبيب عند أحد الأشخاص يمثل صدمة عاطفية كبيرة لأنه كان الصديق المقرب جداً أو الفرد الأخير من العائلة . في حين أن فقدان عزيز عند شخص آخر قد يعوضه وجود آخرين من أهل و أصدقاء .

كيف تعرف أنك بحاجة إلى طبيب النفسي:

 

بمنتهي البساطة إذا شعرت أن صحتك النفسية ليست على ما يرام

يعني إذا شعرت أن حياتك ملخبطة و أنك لست على ما يرام

و تذكر دائماً أن تطلب المساعدة عندما تحتاج إليها وأن أفضل من يساعدك في تحسين صحتك النفسية هو طبيبك المختص ومن ثم وجود الدعم من الأهل والأصدقاء خلال فترة العلاج .

 

ماهو الفرق بين الطبيب النفسي و الأخصائي النفسي ؟

 

الطبيب النفسي هو طبيب أنهى دراسته من كلية الطب ثم تخصص في قسم الطب النفسي . ربما يكون لديه شهادة الماجستير او البورد وهو مما يعني أنه مختص بتشخيص و معرفة الأمراض النفسية وكيفية علاجها.

الأخصائي النفسي هو الشخص الذي درس علم النفس في الكلية , الأخصائي النفسي يستطيع علاج معظم المشاكل النفسية بواسطة التحدث إلى المريض و تغيير طريقة التفكير من طريقة التفكير بصورة سلبية و أفكار مزعجة إلى طريقة تفكير بطريقة سوية و أفكار أكثر واقعية . الأخصائي النفسي لا يستطيع وصف أدوية علاجية مثل الطبيب النفسي ولكنه قادر على تغيير رؤيتك للصدمات والأزمات و مساعدتك للعبور من خلالها.

 

 

خرافات تتعلق بالطب النفسي

أولا 

أن من يذهب إلى الطبيب النفسي هو مجنون و فاقد للأهلية . وهذا الكلام غير صحيح أبداً و تأثير مثل هذا الكلام هو سبب الوصمة الاجتماعية التي انتشرت في مجتمعنا للأسف و صار بسببها الكثير يخجل من زيارة الطبيب النفسي .

تخيل أن يكون لك صديق مقرب لك جداً وفي يوم من الأيام اشتكى من ألم الأسنان. هل تتركه و تتوقف على التحدث إليه والاطمئنان على صحته؟

المرض النفسي مثل أي مرض آخر يحتاج إلى التفهم و مساندة الأهل والأصدقاء وعلي رأي المثل القديم الصديق وقت الضيق وأن أفضل ما يمكن أن تقدمه إلى صديقك أثناء مرضه هو تعاطفك و تفهمك و مساندتك له. وليس التخلي عنه .

ثانيا

المرض النفسي ميؤوس منه . وهذا أيضاً غير صحيح . كل الأمراض النفسية قابلة للعلاج بإذن الله تعالى و الله لم يخلق داء إلا ومعه دواء . ومن أسباب الشفاء هو الأخذ بالأسباب وهي اختبار الطبيب الماهر و أخذ العلاج في وقته والصبر على المرض حتي تصل الي مرحلة الشفاء الكامل . و طبعا الكشف الوقاية خير من العلاج . فلا تنتظر المشكلة حتى تكبر أو المرض حتى يستفحل وإنما بادر في طلب المساعدة أينما كنت بأسرع طريقة . و تأكد أن علاج المشاكل في بداياتها أسهل و أنجع.

 

ثالثا

الدواء النفسي يسبب مضاعفات او يسبب الادمان أحب أن أوضح في هذه النقطة أن الدواء النفسي مثل أي دواء آخر . له مضاعفات ولكن الطبيب الماهر ذو الخبرة يستطيع أن يقلل لك هذه المضاعفات أو أن يمنعها . كل ما عليك هو أن تخبر طبيبك المختص بالأعراض فور حدوثها . بعض الأعراض تزول من تلقاء نفسها و بعضها يحتاج إلى تقليل الدواء أو تغييره. إذن الحوار و التواصل مع الطبيب قد يوفر عليك كثيراً من الأعراض .بعض الأدوية النفسية تحتاج إلى فترة طويلة حتى تسيطر على المرض وهذا ليس إدماناً لأنك تستطيع التوقف عن أخذ الدواء بموافقة الطبيب .

 

رابعا 

المريض النفسي بعيد عن الله وعن الإيمان.

صحيح أن الإيمان يقوي علاقتك مع خالقك ولكنه في الأخير مرض و المؤمن مبتلىً

المرض النفسي مثل أي مرض آخر . تخيل شخصاً ملتزماً ولديه زكام . هل البعد عن الدين السبب؟ لا طبعا

الإيمان عاملٌ ضروريٌ في العلاج لكنه ليس السبب قطعا.

 

كيف تحضر نفسك لأول زيارة ؟

 

لابد أن تجلس مع نفسك و تحضر نفسك لأول زيارة مع الطبيب النفسي لأنه سوف يسأل عن بعض الأسئلة مثل

لماذا انت هنا وكيف استطيع مساعدتك ؟ سوف يسألك عما يزعجك والأفضل أن تصف مشاعرك بصدق و شفافية للطبيب و لا تعطي مصطلحات للطبيب . بل اترك له هذه الوظيفة

مثال 

دكتور انا عندي اكتئاب. الأفضل أن تقول إني حزين لفترة طويلة و جربت الأشياء التي كانت تفرحني ولم تعد تفرحني مثل الماضي. يعني أن تصف شعورك تجاه الأشياء و المواقف .

الطبيب سوف يسألك عن تاريخك المرضي و الأمراض المزمنة التي تعاني منها مثل السكري أو الضغط . وسوف يسألك إذا كان لديك تاريخاً مرضياً نفسياً في العائلة .

الطبيب سوف يسألك عن مواقف معينة أثرت فيك في الماضي وكيف تواجه أزماتك.

خلال الزيارة كن صادقاً وحاول أن تجيب عن الأسئلة المطروحة دون تزيين للإجابات أو حتى في التفكير في إخراج الكلام بصورة منطقية.

إذا شعرت برغبة في البكاء في حال تذكر موقف معين تأكد أن هذا البكاء طبيعيٌّ جدا وسوف تجد في كل زواية من الغرفة علبة مناديل.

تذكر أن ما تقول وما يحدث أمام الطبيب النفسي يخضع إلى قانون السرية الطبية المطلقة

وهذا القانون يمنع الطبيب من مشاركة أي جزء أو كل ما يحدث معك أثناء العلاج الى أي شخص آخر خارج الغرفة.

 

 

كيف تحافظ على صحتك النفسية ؟

أولا الاستعانة بالله والتوكل عليه

ثانيا : الاستعانة بأهل الاختصاص

ثالثا : لا تخجل من طلب المساعدة في أي وقت تحتاجها.

رابعا: الوقاية خير من العلاج ولو وجدت أحد معارفك بحاجة إلى العلاج رجاءا سانده و ادعمه حتى يعود شخصاً فعالاً في المجتمع.